الزئبق الأحمر و الجن و تنزيل الأموال

أظن أنك قد سمعت بمثل هذه الحكايات التي تروى عن الزئبق الروحاني ، أو الزئبق الاحمر ، أو ألوان اخرى منه ، و علاقة هذا الاخير بالكنوز و عالم الجن و الثراء السريع ، حيث يذكر أن سعر الغرام الواحد من الزئبق الاحمر الروحاني قد يصل الى ملايين الدولارات في السوق الخاصة بمثل هذه الأشياء ، لذلك دعنا نستعرض في هذا الموضوع بعض الامور المبهمة المتعلقة بهذا المعدن الذي حير عقول الناس و سلب ألبابهم.
الزئبق الأحمر

ما علاقة الزئبق بالكنوز و التنزيل ؟

الزئبق الروحاني :

ما هو الزئبق الروحاني ؟

أولا و قبل كل شيء فان هذه التسمية قد أطلقت على الزئبق الأحمر من طرف السحرة أو الروحانيين المهتمين بالأمور اللاماورائية ، حيث حيرهم هذا المعدن ، الزئبق الاحمر الذي حير أيضا العلماء نظرا لخصائصه الفيزيائية المذهلة ، حيث تصل كثافته او كتلته الى 23 غرام في السنتمتر المربع الواحد ، و هي أعلى كتلة بين النظائر الطبيعية ان لم تشمل أيضا الصناعية المركبة ، و هو معدن سائل و يتبخر مباشرة بعد تعرضه لدرجة حرارة عالية ، و هو عالي السمية أيضا .
و يعتقد السحرة و المهتمين بأمور الكنوز و الدفائن أن هذا الزئبق يملك روحا ، أو أن هناك أرواح كثيرة لممالك من الجن مسجونة بداخله ، و قد صنفوه الى نوعين :

الزئبق الأحمر الصناعي :

و هو منتج داخل المفاعلات النووية ، و أصله هو الزئبق الفضي المعروف لدى العامة ، و قد تمت مفاعلته مع عناصر أخرى ليكتسب اللون الاحمر ، و تزيد كثافته و كتلته الحجمية ، و قد صمم خصيصا للاستعمالات العسكرية ، حيث يدخل في لب صناعة القنابل و الاسلحة المتطورة ، و عند سقوط الاتحاد السوفياتي تم تسريب كميات كبيرة منه لتنتشر في العالم على أيدي المافيا و العصابات ، و هو في الحقيقة معدن مسرطن و قاتل ان تلامس مباشرة بجلد البشر ، و لا علاقة له من قريب أو من بعيد بأمور الكنوز و الدفائن ، الا أن الاشهار بقواه الخارقة جعل الأغبياء من أصحاب الأموال يدفعون فيه مبالغ طائلة من أجل الحصول عليه ، و كثرت في هذا الباب عمليات النصب و الاحتيال ، و صرف هؤلاء الطامعين ملايين طائلة مقابل أشياء مضحكة ظنا منهم أنه الزئبق الاحمر الذي يسعى وراءه الجميع.


الزئبق الأحمر الطبيعي و أين يوجد :

يوجد في الطبيعة لكن بكميات ضئيلة جدا مقارنة بالزئبق الابيض الفضي ، حيث يتكون بالقرب من الاماكن التي تصل درجات الحرارة بها الى ما يفوق آلاف الدرجات ، يعني الاماكن البركانية ، على عكس ما يقوله السحر ة ، حيث يقولون أن هذا الاخير ما هو الا زئبق أبيض فضي ، و لكن ما حوله الى اللون الاحمر هو أن الجن عندما يحاصرهم الرعد و البرق فانهم يختبئون بداخله و يتغذون على طاقته ، و لكنهم ان أرادوا مغادرتهم له و الخروج منه بعد ذلك فانهم لا يستطيعون ، و يبقون هناك الى الابد الا ان وجدوا الشيخ صاحب العزيمة الذي يستطيع اخراجهم بشروط تجعلهم يقومون له بأعمال يريدها من بينها التنزيل و استخراج الكنوز من الاماكن العسيرة .

الزئبق الفرعوني :

 هذه الحكاية أي حكاية الزئبق الفرعوني ظهرت مع اكتشاف مقابر الملوك من المصريين القدامى في العصر الحديث ، و يقال انه أنبول حجري يوضع من طرف الكهنة الذين يحنطون جثة الملك قبل وضعه في التابوت ، و يوضع عند الرقبة ان كان الملك ذكرا و عند الفرج ان كانت الملكة انثى ، و يقال أن قواه السحرية هي ما يحفظ الجثة من التحلل ، و ربما له علاقة بأسرار الخلود و الحياة الاخرى عند الفراعنة ، و لذلك فان له سوقا خاصة به ، حيث يقول الخائضون في الموضوع أنه يوجد نوعين من هذا الزئبق الفرعوني ، أمبولة ذات 3.5 غرام و أخرى ذات 7 غرام ، و أن سعر الغرام الواحد تجاوز 20 مليون دولار .
و للكشف عن صحته يقال أنه يجب أن يكون الامبول الذي يحتوي على الزئبق الفرعوني محكم الاغلاق و لا تكون به غطاء أو فتحة ، و يجب أن يكون على جانبه الاول نقش لعقرب و على الجانب الثاني نقش لأفعى الكوبرا ، و لمعرفة ان كان به زئبق حقيقي يجب رجه رجا خفيفا لتحس بتصادم الزئبق بجدرانه دون احداث صوت . و يقولون أن أكبر انسان كان يملك هذه المادة هو قارون حيث كان لديه بحيرة خاصة به ، و ربما ذلك له علاقة بشدة الغنى التي وصل اليها ، و هل هذه حقيقة أم لا  فيبقى السؤال مطروح...

الزئبق الفرعوني


أما أول أمبولة وجدة في تابوت أحد ملوك الفراعنة ، فبعد التحاليل المخبرية لها فقد تبين أنها تحتوي على مواد عظوية و ليس معادن ، حيث كان يدخل في تركيبتها زيوت و أملاح و أنسجة بشرية ، و قال العلماء أنها قد تجمعت مع بعضها في هذا الأمبول بعد سنوات كثيرة من الدفن.

أشيائ قديمة تحتوي على الزئبق الأحمر:

في السنواة الاخيرة ارتفعت حمى الزئبق الأحمر ، و ظهرت اشاعة في السعودية بالضبط مفادها أن هنا نوع من ماكينات الخياطة يطلق عليه اسم ماكينة سنجر ، و تحمل صورة لثلاث أسود ، و قد صنعت في نهايات الخمسينيات من القرن الماضي ، تحتوي على الزئبق الاحمر ، و راح الناس يتهافتون على شراءها بمبالغ طائلة ، كما ظهرت أيضا حكاية مشابهة تتكلم عن منبه يحتوي في واجهته على صورة دجاجة مع صيصانها ، قيل أيضا أنه يحتوي على الزئبق الأحمر ، فلماذا يا ترى تم وضع هذه المادة النفيسة في هذه الأشياء البسيطة ؟

التنزيل بواسطة الزئبق الروحاني :

عملية التنزيل ، و هي عملية يقوم بها الروحانيين السفليين أي السحرة و المشعوذين ، حيث يشترط فيها أن يكون هنا زئبق روحاني صحيح ، و في غالب الاحيان يطلبون الزئبق الاحمر الروحاني و ليس الصناعي ، حيث يقولون أن كل ممالك الجن تريد الحصول عليه ، لكن قدراته العجيبة و درجة السمية العالية الموجودة به تمنعهم من الاقتراب منه ، و لابد أن يتم نزع سميته ليتمكن الجن من أخذه ، و هذه السمية لا يستطيع القضاء عليها الا ساحر قوي بطرق خاصة ، لذلك يحضر مزاد لهذا الامر ، و يطرح هذا الزئبق الأحمر ، و تبدأ المزايدة من طرف قبائل الجن فمنهم من يعرض الاموال التي سيحضرها من بنوك عالمية مثل البنك السويسري ، و منهم من يعرض القناطير من الذهب و منهم من يعرض غير ذلك ، و من يرسوا عليه المزاد ، يحضر المبلغ المطلوب منه ، و بعدها يقوم الساحر بنزع السمية الموجودة في هذا الزئبق ليأخذه الفائز به ، و تخرج كل الاطراف سعداء ، صاحب الزئبق و الساحر و ملك الجن ، هذا على حسب زعمهم طبعا .
حيث تعرض الكثير ممن يدعون امتلاكهم للزئبق الاحمر لمقالب قد أودت حتى بحياتهم ، أو جعلتهم يكملون بقية حياتهم في السجون.

اكسير الحياة :

قوم عاد و الزئبق الأحمر :

يقول الكثير من العارفين ، أن الجبروت الذي وصل اليه قوم عاد ، سواء من ناحية البنية الجسدية أو من ناحية الشباب الدائم ، كان محورها الزئبق الأحمر ، حيث اتخذوا مصانع له و توصلوا الى طرق مكنتهم من استعماله بطريقة جعلت عظامهم تكون بقساوة الفولاذ ، و يمنع الشيخوخة من الوصول لأجسامهم ، و ربما طمعوا في الخلود أيضا ، و قالت بعض المصادر في وقتنا هذا أن بعض الاشخاص قاموا بحقن كمية ضئيلة منه في منطقة العصعص فزاد من قدراتهم الجسدية بالرغم من تقدمهم في السن خاصة القدرة الجنسية ، و تقول مصادر أخرى أن مجرد حمله معك يعطيك الشعور بالقوة و السعادة ، و تكون لك هيبة بين الناس.

جابر بن حيان و الزئبق :

لقد توصل فعلا هذا العالم الى صناعة مادة الزئبق الاحمر التي سلبت العقول ، بواسطة ما سماه البواتق السبعة ، و قال أنه روح كل المعادن الموجودة فوق هذه الأرض ، و لم يستطع العلماء المعاصرون تأكيد ذلك لأنهم قالوا أن كل المعادن لا تسطيع الاجتماع في جسم معدن واحد ، لكن جابر بن حيان تمكن من ذلك لكنه لم يضع الطريقة و التركيبة خوفا منه أن تقع بين أيدي الاشرار ، لكنه شفرها في أبيات من الشعر ، لا يتوصل الى فكها الا عالم ذو صيت ، و ان كان كذلك فلا خوف منه ، و قد ذكر أيضا أن هذا الأخير أي الزئبق الاحمر هو المسؤول عن تحويل الرصاص الى ذهب و المعادن الاخرى الى فضة ، و هنا يأخذنا الحديث الى التكلم عن حجر الفلاسفة أو ما يسميه آخرون بحجر الدم ، و الذي نها أبو جابر بن حيان ابنه من السعي وراءه لأنه لا طائل منه ، و ربما تكون مجرد أسطورة.

حجر الفلاسفة أو حجر الخلود و الغنى :

منذ القديم الغابر كان الانسان في بحث دائم عن طريقة تنجيه من الهرم و الموت و تجعله خالدا ، و هنا جائت هذه الفكرة و التي يؤمن بها كل الروحانيين و المنجمين من كل الحضارات ، ألا و هو حجر الفلاسفة أو حجر الخلود و الغنى ، فقد اتفقت كل الشعوب و الحضارات على أن الذهب معدن لا يفسد و لا يضعف و لا يتآكل مهما كانت العوامل المحيطة به لذلك يعتبر خالدا ، و بما ان هذا الحجر يستطيع تحويل كل المعادن الخسيسة الى ذهب ان لامسها ، فانه طبعا سيعطي نفس الخصائص للانسان و يجعله دائم الشباب لا يفنى .

حجر الفلاسفة

و أكثر مكان كانت فيه الابحاث للوصول الى هذا الحجر هي الاسكندرية بمصر ، أيام النهضة الفكرية عندما استطاع الاسكندر المقدوني جمع كل العقول ذات الأفكار للحضارات الموجودة في الارض كالفرص و اليونان و المصريين و الصينيين ، و جعلهم يتحدون بحثا للوصول الى هذه الغاية ، و يقال عن هذا الحجر أنه يمتلك الطبائع الأربعة في نفس الوقت الترابية و المائية و الهوائية و النارية ، و تندرج فيه كل ألوان الطيف لتظهر لنا بلون الدم الأحمر ، و قد أطلق عليه أيضا اسم اكسير الحياة .
كما أنتج الغرب فيلمين أو ثلاث كان موضوعها هذا الحجر ، من بينها السلسلة الشهيرة في عالم السحر هاري بوتر و حجر الفلاسفة ، و لا ندري ان كان هذا الامر حقيقة أو مجرد أسطورة لا أكثر.